PROFILE

NAWF Women Entrepreneurs

Empowerment through Entrepreneurship & Innovation

26 February 2015
Four Seasons Hotel - Beirut, Lebanon

Women entrepreneurs are becoming more economically empowered in the Arab world. 23% among them have an innovative product or service, as compared to 18% of men according to the Global Entrepreneurship Monitor’s latest report. This is ushering a new era where women entrepreneurs will play an increasingly active role in the economy of the Arab countries.

Against this background, the 7th New Arab Woman Forum was held under the theme of “Empowerment through Entrepreneurship & Innovation” and was devoted to discuss the potential of women entrepreneurs, the challenges they face in the Arab countries and the role they can play in innovation and fostering economic growth and employment.

The first session was an outcry against a set of negative factors impeding women’s capacities and abilities to move towards a world of equality and women entrepreneurship, hence the title “A New Era for Women Entrepreneurs in the Arab World”. Throughout the session, participants answered the first question pertaining to the underlying secrets behind the entrepreneurship boom in the Arab world despite multiple political and economic challenges. The experiences shared by women who were present in the room sparked optimism around a future where ladies would have a vital role in fostering economic growth, where every succeeding woman would hold her head up high saying “I made it, now up to you”.

Empowering women through entrepreneurship and innovation should imperatively be coupled with institutional mechanisms to bolster women’s work. Loans granted for women are the first step towards a successful private career involving the establishment of one’s own business or the contribution in production. Such an axis laid the first foundations supported by investment funds, which led to the second session entitled “Enhancing Access to Funds”.

There is no doubt that our world is faced with numerous problems, but it also bears witness to successful experiences of women who started their own businesses thanks to loans from banks on the one hand, and banks taking the initiative to offer facilities aiming at enhancing women’s role in entrepreneurship on the other. Banks had in fact realized that the future of the market will usher a new era where women would have a major role to play in the Arab and world economies.

Discussions of the NAWF’s third session revolved around the modern technologies and their role in eliminating the gender discrimination mentality largely dominating the Arab countries’ laws and practices. The session brought up two different points of view: the first one highlighted that the individual initiative is the main way forward, whereas the second pointed out that women needed an institutional coverage in order to have more room for flexibility and efficiency. Both perspectives relied on technology as proof, but participants in the forum kept on repeating traditional examples about discrimination reflected in the Arab countries laws and the prevailing male practices.

The forum concluded with its fourth session on the experiences of five Arab women who managed to turn what was once considered as crazy ideas in the community into a successful business. It was not an adventure for them, but rather a devotion to working long hours and a determination to explore local and foreign arenas, hence proving their capacities to strike a balance in the business world with men… Simply, it only took courage to turn the will into a way and willingness to invest in time.

NAWF has proved throughout seven years that it is the main platform for supporting Arab women in their ongoing struggle to break prejudices. They have achieved success despite funding barriers, overcome stereotypes in their communities, embarked on serving the economy albeit their household duties, and managed to preserve their roles in raising their families.

رائدات الأعمال NAWF

"التمكين من خلال الريادة والابتكار"

26 فبراير/ شباط 2015
فندق الفور سيزونز بيروت، لبنان

أصبحت رائدات الأعمال أكثر تمكناً في العالم العربي. فحسب آخر تقرير لمرصد ريادة الأعمال العالمي، فإن 23 في المئة من رائدات الأعمال طورن منتجاً أو خدمة جديدة، مقارنة بنسبة 18 في المئة لرواد الأعمال الرجال. وقد تشهد الدول العربية حقبة جديدة من تاريخها يتنامى فيها الدور الحيوي لرائدات الأعمال في تعزيز النمو الاقتصادي.

وفي هذا الإطار انعقدت الدورة السابعة من "منتدى المرأة العربية والمستقبل - NAWF" تحت عنوان "التمكين من خلال الريادة والابتكار"، حيث تمت مناقشة إمكانيات رائدات الأعمال العربيات، والتحديات التي يواجهنها والدور الذي يمكنهن الاضطلاع به في مجال الابتكار وفي تعزيز النمو الاقتصادي وتوفير الفرص الوظيفية.

كانت الجلسة الاولى سبيلاً الى الانتفاضة على مجموعة العوامل السلبية التي تحد من قدرات المرأة، وتحفيزها للسير قدماً نحو عالم من المساواة والريادة النسائية فحملت عنوان "حقبة تاريخية جديدة لرائدات الاعمال العربيات"، حيث حرص المشاركون من خلالها الى الاجابة عن السؤال الاول المتعلق بالاسرار الكامنة وراء ازدهار الريادة في العالم العربي على الرغم من التحديات السياسية والاقتصادية، وكانت تجارب السيدات الموجودات في القاعة كفيلة لاطلاق اشارات من التفاؤل حول مستقبل يكون فيه للسيدة دور حيوي في تعزيز النمو الاقتصادي، حيث وقفت كل سيدة ناجحة لتقول "انا انتصرت، ها هو دوركِ الان".

التحدث عن تمكين المرأة من خلال الريادة والابتكار، لا يمكن أن يكون بعيداً عن الآليات المؤسسية للنهوض بعمل المرأة. وتشكل القروض التي تُمنح للسيدات أول الطريق نحو مسيرة ناجحة من الاعمال الخاصة بما فيها التأسيس أو المشاركة في الانتاج، هذا المحور كان الانطلاقة لحجر الاساس عبر تأمين المال الاستثماري ومنه كان عنوان الجلسة الثانية "تعزيز الحصول على التمويل".

مما لا شك فيه انّ الواقع يفترض وجود الكثير من المشاكل، ولكنه ايضاً يشهد على تجارب ناجحة لسيدات بدأن أعمالهن بقروض من المصارف من جهة، ومصارف أخذت على عاتقها تقديم التسهيلات من اجل تعزيز دور المرأة في عالم الاعمال من جهة اخرى، بحيث علمت انّ مستقبل السوق في المراحل المقبلة سيشهد على حقبة جديدة يكون فيها للنساء الدور الابرز في الاقتصاد العربي والعالمي.

نقاشات الجلسة الثالثة من منتدى المرأة العربية "نوف" دارت حول التكنولوجيا الحديثة ودورها في الغاء عقلية التمييز الجندري المستشرسة في قوانين وممارسات الدول العربية. فاستقطبت الجلسة نقاشاً بين محورين؛ الأول يعتقد ان المبادرة الفردية هي العنصر الأهم للعبور، فيما الثاني يرى أن النساء بحاجة إلى تغطية مؤسساتية لتمكينها من التحرّك بمرونة وفاعلية أكبر. كلا المحورين استعملا التكنولوجيا لتأكيد وجهة نظرهما، لكن المشاركين في المنتدى لم يتوقفوا عن تكرار أمثلة تقليدية عن التمييز في ظل القوانين السائدة في الدول العربية وممارسات الذكور المهيمنة.

اختتم المؤتمر اعماله بالجلسة الرابعة التي استعرضت تجارب خمسة سيدات عربيات حولن ما كان أفكاراً جنونيّة في المجتمع الى بزنس ناجح. لم يكن الأمر بالنسبة إليهنّ مغامرة، بل مثابرةً على العمل ساعاتٍ طويلةٍ وتصميماً على اختبار ساحاتٍ محليّةٍ وخارجيّةٍ وإثبات قدراتهنّ على خلق التوازن في عالم الأعمال مع الرجل... ببساطة، الأمر كان يتطلّب شجاعةً تحوّل الرغبة إلى فعلٍ وإرادةٍ لتطويع الوقت.

لقد اثبت نوف خلال سبع سنوات بأنه المنصة الابرز لدعم السيدات العربيات في نضالهن المستمر في سبيل تغيير الأفكار المُسبقة عنهنّ. فهن حقّقن النجاح بالرغم من معوّقات التمويل، تخطّين الأعراف السّائدة في المجتمع وانطلقنَ في خدمة الاقتصاد رغم أعباء العائلة والحفاظ على دورهنّ في تربية عائلة.





Downloads